Top Ad unit 728 × 90

أحدث المواضيع

recent

أرواح بشرية مُهملة لدكتورة هيام عزمى النجار



تكتب دكتورة هيام عزمى النجار خبيرة التنمية البشرية ومساعده الدكتور إبراهيم الفقى عن  أرواح بشرية مُهملة

أصبحنا كل يوم نودع شهداء جُدد في جميع أنحاء مصر، وخاصة شهداء العريش وسيناء والشيخ زويد ورفح، أصبحت الدموع لا تُفارق أعيينا، والهم يُلاحقنا، والحزن متوغل بقلوبنا لفراق الشهداء، كم من قيمة تعوض حياة إنسان سواء لأهله ولأولاده الذين فقدوه؟ كم من روح بشرية كل يوم تموت؟ كم من أسرة فقدت عائلها إلى الآن؟ كم من أطفال تيتموا إلى الآن؟ كم من زوجة ترملت إلى الآن؟ كم من أم فقدت ولدها ؟ الذي هو أغلى ما لديها، الذي هو شقى عمرها كله، الذي هو أملها في الحياة،وإنفطر قلبها على فراقه حُرقة وألم، كم من الأسر تدمرت وأصبحت تعيش الأحزان إلى الأبد؟ 
أرواح بشرية مُهملة لدكتورة هيام عزمى النجار
أرواح بشرية مُهملة لدكتورة هيام عزمى النجار

•    وفي ظل كل هذا الحزن المُميت والقاهر نجد تصريحات بعض المسئولين بالدولة عن مُناقشة أُطر تعزيز الإجراءات الأمنية بشمال سيناء، وكذلك ضرورة الرعاية والإهتمام بأسر الشهداء، وكذلك التصريح بأن الارهابيين لن يفلتوا بفعلتهم وسينالون عقابا يستحقونه، والوعود بعدم تكرار وقوع الحادث مرة أخرى عن طريق رفع معدلات الأداء الأمني، والدعم اللوجستي والتعزيزات الأمنية.
•    إنها فعلاً تصريحات تُخرج ما يسمعها عن شعوره، وإنني أتساءل هل يوجد مناطق أخطر من سيناء، العريش، رفح، الشيخ زويد ؟ لكي يتم تزويدها بأقوى التعزيزات الأمنية، والدعم اللوجيستي ورفع معدلات الأداء من فترة سابقة وطويلة وليس الآن فقط مع الأخذ في الإعتبار علم الجهات المسئولة بخطورة الموقف، وماذا عن إستهداف بعض الكمائن أكثر من مرة؟ كيف حدث ذلك؟ وكيف أن يُستهدف نفس الكمين ما بين ثلاثة أو أربعة مرات؟ أين تصريحاتكم سابقاً ولاحقاً؟ أين قيمة حياة شهدائنا السابقين واللاحقين؟ لماذا لم تتحرك الجهات المسئولة من قبل؟ من الواضح إنه بالفعل يوجد قصور من الجهات المسئولة وهي المُتسببة في ضياع وزهق أرواح الشهداء قبل العدو الخارجي وقبل الإرهاب، عندما يكون لا إستفادة مما مر علينا من أحداث ، وعندما لا توجد وسائل تمكين للدفاع عن شهدائنا على الحدود لحمايتهم قبل أي شيئ، فلا تلوموا إلا أنفسكم، أصبحت الآن لا أتعجب من تصريح أنصار بيت المقدس وإعلان مسئوليتها عن الهجوم على كمين الصفا في العريش موضحة تفاصيل العملية أنها مرت بثلاثة مراحل أولها إقتحام الكمين بالعربات والقذائف ثم الإشتباك مع القوات ثم الإستيلاء على المعدات الموجودة في الكمين؟
•    إنني أُريد الإجابة على هذه الأسئلة - أين الدعم اللوجيستي والتعزيزات الأمنية؟ وهل أُسر الشهداء من المُمكن تعويضها بمال أو رعاية؟ وكيف يكون الإرهاب دائماً سابق بخطوة؟ وأين حقوق الشهداء؟ وكيف يتم إقتحام الكمائن بهذه الصورة البشعة؟ وكيف يتم الإستيلاء على معدات قواتنا من قبل الإرهاب؟
•    أيها المسئولين إنني أسألكم - هل تستطيعون إسترجاع شهيد لأهله؟ وهل تستطيعون إسترجاع إبتسامة على وجه طفل فقد أباه؟ وهل تستطيعون أن تعوضون أماً فقدت ولدها بإبن آخر؟ الإجابة بالطبع معروفة لدى الجميع، ياحسرة علينا وياخيبة الأمل التي تُحاصرنا لأن الإرهاب دائماً يتفوق علينا لأنه عنده سرعة البديهة التي نفتقدها، ويتعلم من أخطاءه، وعنده شغف المحاولة ومُتجدد لتحقيق أهدافه الإرهابية بالرغم أنه ليس له ملة ولا دين لكن مُتقن في عمله، إنما نحن مقصرين في أداء واجبتنا الرسمية، ولا نعي ولا نُدرك ما يحدث حولنا، ولا نعترف بأخطائنا، وبالتالي لا توجد لدينا مشاكل لحلها، إنه شيئ يستدعي أن نخجل من أنفسنا، وأن نستيقظ وبسرعة قبل فوات الأوان. 

بقلم دكتورة هيام عزمى النجار
شاهد المزيد من موضوعات التنمية البشرية لدكتورة هيام عزمى النجار على مصر سكاى

  • وحوش بشرية لدكتورة هيام عزمى النجار - 
  • البناء والهدم د/هيام عزمى النجار
  • الشك الهادم د/هيام عزمى النجار
  • الطبيبة وفنى التحاليل د/هيام عزمى النجار
  • تحية شكر وتقدير بقلم د/هيام عزمى النجار
  • تحية لميسي د/هيام عزمى النجار
  • جريمة غير محكمة الأداء د/هيام
  • فوضى وهمجية لدكتورة هيام عزمى النجار

  • أرواح بشرية مُهملة لدكتورة هيام عزمى النجار Reviewed by Nany Elsayed on الأربعاء, مايو 04, 2016 Rating: 5

    ليست هناك تعليقات:

    جميع الحقوق محفوظة مصر سكاي © 2015
    Designed by Sweetheme

    نموذج الاتصال

    الاسم

    بريد إلكتروني *

    رسالة *

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.