فجوة بين الآباء والأبناء د-هيام عزمى النجار Dr.Hiam-Azmi - مصر سكاي

Top Ad unit 728 × 90

أحدث المواضيع

recent

فجوة بين الآباء والأبناء د-هيام عزمى النجار Dr.Hiam-Azmi


 نكتب دكتورة هيام عزمى النجار خبيرة التنمية البشرية ومساعدة الدكتور ابراهيم الفقى عن فجوة بين الآباء والأبناء د-هيام عزمى النجار Dr.Hiam-Azmi

المشكلة:

أنا فتاة في العشرين من عمرها أنتمى لأحد الكليات الجامعية لدى عائلة مكونة من 6 أفراد هم 3 إخوات ولدان وبنت والحمد لله أب وأم بالإضافة لى بارك الله فيهم ننتمى جميعا للجامعات تكمن مشكلتنا الحقيقية فى ابى رغم أنه جامعى ويعمل بالدعوة فلقد تربينا على الضرب والعصبية والصوت العالى وكانت أمى نعمة من الله من بها الله علينا فأبى دائما يهيننا أمام الناس ولم يكتفى الأمر بنا فقط فكان أحيانا مع أمى هكذا إجتنبنا أبانا حتى لا ندخل معه فى أى حوارات حتى لا نصاب بمرض الإحباط إلا انه لم يمل من إجتنابنا فكان دائما يحاول إلقاء كلماته التى تصيبنا بالذعر والعصبية فنقوم بالرد عليه فينزل علينا بكلمات كالمطر مع العلم أننا حينما ندخل معه فى أى مناقشات يتهمنا بالغباء وقلة الفهم والعقل فأصبنا بالإحباط الدائم كان دائم الشكوى للناس منا مع العلم أن معظم الناس يعرفون أسلوبه في الحوار كان دائما ضيق علينا في المعيشة وبفضل من الله أعطنا أم نعمة من فوق سبع سموات جعلها من ساكنى الجنة جزاءا لصبرها كانت هى من تصرف وتأتى لنا بما ينقصنا وهو لم يكن يمل من توبيخها بكلمة (إنت إللى بوظتى العيال ) لأنها تقف بجانبنا وتفتح لنا صدرها مقابل قسوته هو لم يكن معترف بالجميل الذى تفعله أمى تطور الأمر وكانت أى كلمة نوجهها له يأخذها بمبدأ سوء النية ومع ذلك فقد أبى بلغ من العمر ثلاثة وستون عاما ولكنه بصحة جيدة ومن زمن إقتنى المحمول وكان يهوى تصوير جميلات الفضائيات ويحتفظ بها على تليفونه ويجعل البعض منها خلفية له وكثيرا مايشترك فى عروض الكلام ببلاش لمحادثات النساء وللأسف ياسيدى يتحدث معهم بليونة ورومانسية لم نشهدها نحن إضافة أنه إنتمى إلى عالم الإنترنت وإشترى لاب توب وأنشأ صفحة على الفيس بوك وكان أبى مولعا بالإنترنت بعد ماكان ينام مبكرا أفصبح فى معظم الأيام يصل الليل بالنهارساهرا فقد وجدنا فى صفحته بناتا هداهم الله فلا تعليق عليهم حذرناه وقولنا له أن الجميع يرى هذه الصداقات قال أنها صداقات جاءت بالخطأ طلبنا منه مسحها قال (أنتم هتعلموا أبوكم يتعامل إزاى ) كنت أنا بالنسبة لأبى المخبرات لأمى لأنه كان يظن أن أتى لها بكل شئ عنه وأخبرها به مع العلم أنى لم أضيفه ولم يكن عندى وكانت معامتلة سيئة بالنسبة لى فأثار الشك أمى من ناحيته فدخلت على صفحته لتجده يلهث ورا النساء ويدعى أن عمره إثنان وثلاثون عاما ويرسل صور لشبابه ويستقبل صور لأخريات ويغازل هذه ويقول لتك ياحبيبتى وأخرى ياملهمتى أعان الله أمى على ما رأت وعندما واجهته قام بضربها وتوبيخها إضافة أنه كان يمتلك جناحا خاص به لا نجرأ على إقتحامه حتى زوجته ودائما يغلق على نفسه حتى لانزعجه فهو واضع حد بيننا وبينه ويتهمنا لنساء الإنترنت أننا نتركه وحده وباعدين عنه والآن هو متفرغ للإنترنت تماما وليس له أى عمل حتى الدعوة لم يعد يذهب للمسجد، اسفة للإطالة ولكن أرجو الرد سريعا، وشكرا.
فجوة بين الآباء والأبناء د-هيام عزمى النجار Dr.Hiam-Azmi
فجوة بين الآباء والأبناء د-هيام عزمى النجار Dr.Hiam-Azmi

الحل:


إلى صاحبة هذه القصة - قرأت كلامك جيداً وعرفت من أول وهلة ما هي المشكلة بالضبط عند أبيك؟ هناك فجوة كبيرة جداً بينكم وبين أبيكي وأنتم إنتظرتم التغيير من أبيكم ولكن كان عليكم أنتم أن تتوجهوا إليه ليس بلغة النصيحة ولكن بلغة أهم من أي لغة بالعالم وهي الإهتمام فأبيكم في سن الـ 63 سنة لا يمكن تغييره أبداً بل عليكم أنتم التغيير، وكان عليكم إعطاء الحب والحنان له والإهتمام به أكثر من ذلك ولكن ما فعلتموه هو تبليغ النصيحة وإهتمامكم بآراء الآخرين عنكم، وهنا يدخل قانون المقاومة الذي يقول - الشيئ الذي تقاومه يقاومك - أي زاد معه العند معكم وإستمر في هذا الطريق إنه حقاً يفقد الإهتمام والإحتياج لكم، وحتى والدتك بالرغم كل ما فعلته لكم إلا أنه يوجد تقصير في أدائها لزوجها، إهتمت كل الإهتمام بكم ولكن كان عليها بدلاً من أن تدخل صفحة الفيس لتفتش وراءه تسأل نفسها أي الأنواع التي يعرفها ومالذي يحتاجه وهو في هذا السن؟ وما الذي هو مُفتقده الآن معها؟ مما يجعله يعوض مع ستات أخريات، إن والدك مُفتقد شبابه وبشدة ومُفتقد الرومانسية والحنان والحب بشدة إنه فعلاً مسكين وعليكم مساعدته ليس بالوقوف ضده ولا بنصيحتكم أو تهديدكم له، وكأن ما يعنيكم هو كلام الأصدقاء والناس عنه،  بل هو بحاجة إليكم حتى يستعيد وضعه الطبيعي كما كان لأنه من الواضح أنه بعد عن طريق الله وغرته الحياة وملذاتها، وعلى الزوجة أن تهتم به وتحسسه بالحب والحنان والأمان والرومانسية حتى وكأنهم تعرفوا على بعضهم الآن، أي تُرجع له شباب القلب لأنه محتاج الحب لأن الحب يصنع المعجزات، وعلى الأبناء أولاد وبنات أن تعطي الإهتمام بكثير، ومهما حدث منه من توبيخ لكم لا تبالوا بالأمر حتى يرجع لوضعه الطبيعي، وحبكم وإهتماكم به هو الذي سوف يُرجعه ويشغله ويرجع لحياته الطبيعية والذهاب الى المساجد والدعوى، وعليكم مشاركته في مشاكل مطلوب حلها تكون فيها الدين أساسي، وكأنكم تطلبون مساعدته - على سبيل المثال صديقتك أو أختها أو أي شخص يطلب مساعدتك في حل مشكلة له وإطلبي مشورته من ناحية الدين - هنا تشغلي عقله وقلبه بالأمور الدينية بدون أن يشعر سوف يرجع لله سبحانه وتعالى، كذلك إقترحوا عليه أن تخرجوا معه أو إحتفلوا يوماً بعيد ميلاده أو بفضله عليكم لأنه أفضل أب تحترموه لآخر يوم بالعمر، هذا التصرف سوف يجعله يفكر في أمور كثيرة قد لا يُصرح بها لكم، ولكن عقله ينشغل بهذه الأمور، أما الزوجة فهي إحتواء كبير للزوج والأولاد وعليها التحمل والصبر مهما طال السنين، فعليها إصلاحه ورجوعه لها بكل حب ومودة وتفاهم لأنها عشرة عُمر، وإذا كانت تُحبه فعلاً سوف تفعل هذا من أجله وسوف تعود كل هذه الأمور الإيجابية إليها وإليكم بإذن الله، لأن من قوانين العقل الباطن التي أنعم بها الله على الإنسان - قانون يسمى العودة -  الذي يقول أن ما ترسله للعالم يعود عليك من نفس النوع لأنك مصدره الأصلي، وهذا يعني أن ما تزرعوه مع أبيكم تحصدوه في تعاملكم معه بإذن الله، ليس الحل أبداً بعد هذا العمر أن تتركوه وتعترضوا عليه لأنكم سوف تُحاسبون على الأب والأم في ولائكم وإهتمامكم بهم لآخر لحظة بأعماركم حتى لو أخطئوا في حقكم، وأخيراً عليكم بالصبر والتحمل وسوف تجدون الخير بإذن الله - كما قال الله في كتابه العزيز - إن الله لا يُغير ما بقوم حتى يُغيروا ما بأنفسهم - صدق الله العظيم، وفقكم الله لما يُحب ويرضى.


وبذلك نكون قدمنا موضوع عن فجوة بين الآباء والأبناء د-هيام عزمى النجار Dr.Hiam-Azmi
شاهد المزيد من موضوعات التنمية البشرية ومشاكل حياتية لدكتورة هيام عزمى النجار على مصر سكاي

  • الهروب لدكتور هيام عزمى النجار Dr.Hiam-Azmi - New !!


  • بنوتة هوائية - دكتورة هيام عزمى النجارDr.Hiam-Azmi - New !!
  • جفاف الأبناء وقسوة الآباء - دكتورة هيام عزمى النجار Dr.Hiam-Azmi - New !!
  • حب من طرف واحد - د.هيام عزمى النجار Dr.Hiam-Azmi - New !!
  • حب وكراهية - د هيام عزمى النجار Dr.Hiam-Azmi - New !!
  • فجوة بين الآباء والأبناء د-هيام عزمى النجار Dr.Hiam-Azmi Reviewed by Nany Elsayed on الأحد, نوفمبر 13, 2016 Rating: 5

    ليست هناك تعليقات:

    جميع الحقوق محفوظة مصر سكاي © 2015
    Designed by Sweetheme

    نموذج الاتصال

    الاسم

    بريد إلكتروني *

    رسالة *

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.